أنت هنا

إن كلية المجتمع  قد تم إنشاءؤها في عام 1422هـ،  بناءً على موافقة المقام السامي على قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 73 وتاريخ 5/3/1422هـ، تحت إشراف جامعة الملك سعود. ومنذ ذلك الوقت، سعت الكلية إلى مواكبة المنطلقات والتوجهات الاستراتيجية لجامعة الملك سعود القائمة على تحقيق الريادة العالمية والتميز في بناء مجتمع المعرفة من خلال تبني الممارسات الأكاديمية والإدارية الرائدة في ضوء المقاييس والمعايير المحلية والعالمية المتميزة. وقد كان للكلية الريادة والسبق في الحصول على الاعتماد الأكاديمي من هيئة تقويم التعليم – التعليم العالي وهيئة الاعتماد الأمريكية  (COE)، كما حصلت الكلية في العام 1433ه،ـ على شهادة نظام الآيزو ISO 9001-2008 للممارسات المتعلقة بخدماتها الإدارية وكذلك جددت الشهادة في العام 1437هـ .

واليوم تضم الكلية في أروقة أقسامها الرئيسة خمسة برامج أكاديمية موجهة لتلبية احتياجات سوق العمل ومتطلباته من الكوادر البشرية المؤهلة. وإيماناً من إدارة الكلية بضرورة مواكبة احتياجات سوق العمل، فإن الكلية حالياً تسعى إلى استحداث المزيد من البرامج الأكاديمية التطبيقية المتخصصة لتلبية هذه الاحتياجات. وتمثل الخدمة المجتمعية وتنميتها أحد أهم الركائز الاستراتيجية والتنفيذية التي  تسعى الكلية إلى المساهمة الفاعلة والبناءة فيها. فلم تخلو السنوات الماضية من إعداد وتطوير منسوبي الكلية لمجموعة من المبادرات والبرامج التي هدفت إلى تحقيق شراكة مجتمعية مستدامة بين الكلية والمجتمع . وتكللت هذه الجهود باستحداث وحدة متخصصة في الكلية للدراسات والأبحاث الموجهة مجتمعياً للوقوف على قضايا المجتمع ومشكلاته ومتطلباته وتقديم الحلول الممكنة لها على أساس علمي قويم.

كما تسعى الكلية بشكل مستمر إلى مد جسور من التواصل والتعاون مع المجتمع بكافة قطاعاته وفئاته وذلك لبناء شراكات وفتح آفاق للتعاون وتحقيق درجات عالية من التوافق والتكامل معها لتحقيق المنفعة والمصالح المشتركة لكافة الأطراف في سياق خطط التنمية المستدامة بالمملكة وتحقيقاً لرؤية المملكة العربية السعودية (2030).